اعادة فتح حسبة صيدا بعدما اقفلت صباحا احتجاجاً على غلاء الاسعار

Whatsapp

اعيد فتح مدخلي الحسبة وعودة الامور الى طبيعتها بعدما عمد بائعو الخضار على العربات الى اغلاقها صباحا وذلك اعتراضا على غلاء اسعار الخضار ولا سيما البندورة والخيار والحامض والخس وغيرها من منتوجات الخضار بحيث وصل كيلو البندورة الى خمسة الاف ليرة والحامض الى سبعة الاف والخس ب اربعة الاف الامر الذي لا يمكنهم من شراء كافة البضائع و يجعل المواطنون يحجمون عن شرائها وبالتالي تكبدهم بخسائر يومية جراء كساد البضاعة وعدم تصريفها .

البائعون الذين تجمعوا عند مدخل الحسبة رفعوا الصوت عاليا رافضين هذا الواقع ومؤكدين بأن غلاء الاسعار بهذا الشكل لم يعد مقبولا وهددوا بقطع الطريق في المكان وسط انتشار لعناصر القوى الامنية في المكان و بعد تفاوض مع المحتجين اعيد فتح مدخلي الحسبة وعودة الامور الى طبيعتها .

لايك لصفحتنا على فيسبوك لمزيد من الأخبار

ولفت عضو مجلس بلدية صيدا ابراهيم الحريري وهو ايضا تاجر وصاحب محل في حسبة صيدا بأنه تم اقفال الحسبة صباح اليوم من قبل بائعي الخضار على العربات مسجلين اعتراضهم على ارتفاع اسعار الخضار موضحا بأن غلاء الاسعار لا يعوض كلفة الانتاج عند المزارع بسبب ارتفاع اسعار المواد الاولية في الزراعة وباعتبار ان جميعها مستوردة يتم شراؤها بالدولار فمثلا طن الكيماوي كنا نشتريه بمليونين ليرة اما اليوم فأصبح سعره 12 مليون ليرة .

وتابع : المزارع كلفته كبيرة وكذلك اجرة العاملين بطبيعة الحال ايضا ارتفع سعرها ونحن نشتري البذور والادوية الزراعية والاسمدة الزراعية بالدولار وكلكم تعرفون كم بلغ سعر الدولار في السوق السوداء ..

واضاف مثلا كيلو البندورة اصبح بخمسة الاف ليرة لان كلفتها عالية من ادوية وتعقيم وكيماوي وكلفة نايلون وكلفة مازوت ومحروقات وهذه كلها يجب ان تُأخذ بعين الاعتبار .

وتابع : وزارة الاقتصاد حاولت ان تضبط اسعار المنتوجات الزراعية ولكنها بنفس الوقت على دراية بأن الامور المتعلقة بالزراعة من كلفة المواد الاولية هي جميعها بالدولار وغير مدعومة ..

المصدر: صيدا اونلاين

Whatsapp

تابعنا على فيسبوك