الإمارات تدعم 24 دولة بأطنان من المعدات لمكافحة فيروس كورونا

Whatsapp

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، الثلاثاء، أنها قدمت أطنانا من المساعدات الإنسانية إلى 24 دولة، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

لايك لصفحتنا على فيسبوك لمزيد من الأخبار

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان، إن مجموع ما قدمته الإمارات من مساعدات للدول الـ24، بلغ 260 طنا، وقد استفاد منها 260 ألف شخص من العاملين في قطاع الرعايا الطبية.

وتبرعت الإمارات بـ13 طنا من الإمدادات الطبية لليونان في 26 مارس، وقد شملت المساعدة أغطية خاصة للحماية وقفازات طبية ومطهرات.

وعقب تفشي فيروس كورونا في مدينة ووهان، قدمت الإمارات نحو 20 طنا من الإمدادات الطبية، بما في ذلك أقنعة الوجه والقفازات، إلى الصين.

وأرسلت الإمارات طائرة حملت 5.7 أطنان من الإمدادات الطبية، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى خمسة خبراء من المنظمة إلى إيران في 3 مارس، لمساعدة 15 ألفا من العاملين في مجال الرعاية الصحية و100 ألف شخص آخر.

كذلك تبرعت الإمارات في 29 مارس بـ20 طنا من المعدات الطبية إلى صربيا، و13 طنا من الإمدادات الطبية إلى سيشل في 25 مارس لمساعدتها في مكافحة الفيروس.

وأرسلت الإمارات طائرة تحمل 13 طنا من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى كازاخستان، ليستفيد منها نحو 13 ألفا من العاملين في القطاع الطبي، دعما لهم في مواجهة وباء “كوفيد-19”.

كما أرسلت الإمارات طائرة تحمل 13 طنا من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، ليستفيد منها نحو 13 ألفا من العاملين في القطاع الصحي.

وكانت سفارة الإمارات في واشنطن من أوائل المتبرعين للمركز الوطني لطب الأطفال، الذي أطلق أول موقع اختبار للأطفال والمرضى الصغار المصابين بفيروس كورونا المستجد في واشنطن.

وحولت الإمارات “إكسل لندن”، الذي يعد أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية، إلى مستشفى ميداني طارئ لعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا.

كما شملت المساعدات الإماراتية دولا أخرى، من بينها أفغانستان والبرازيل وماليزيا وأكرانيا وقبرص وموريتانيا وكولومبيا وبلغاريا وجنوب أفريقيا والصومال وباكستان.

المصدر: سكاي نيوز

Whatsapp

تابعنا على فيسبوك

1 Comment

  1. الحمد لله إني ولدت لبنانياواللباني لم يتعود ان يشحذ من احدواللبناني لا يجوع وان جاع يموت ورأسه مرفوع والحمد لله كثيرا انني عربي حتى لا تصلني مساعدات مليئة باللوءم والغرور

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*