الهجرة عبر عبّارات الموت … نحو مستقبل مجهول !

Whatsapp

نشرت مجلة أميركية تقريرا عن وضع اللبنانيين ومحاولتهم الهجرة في ظل الانهيار الاقتصادي والمالي في البلاد، بالإضافة إلى حالة الجمود السياسي الذي لم يتحرك بالرغم من الضغوطات الأوروبية والغربية.
وجاء في تقرير مجلة “فورين بوليسي” الأميركية تحذير أن لبنان الذي كان وجهة لما يزيد عن مليون نازح سوري، سيبدأ بتصدير المهاجرين بعدما فاقم انفجار مرفأ بيروت الانهيار الاقتصادي وحالة الجمود السياسي وماتت الآمال في مستقبل أفضل.

لايك لصفحتنا على فيسبوك لمزيد من الأخبار

وكتبت المجلة: “فر مئات الآلاف من عنف الحرب الأهلية خلال العامين 1975 و1990، إلا أن الأمر مختلف هذه المرة “إنهم يفرون من اليأس”. 

وتحدث التقرير عن كارثة عبارة الموت في الشمال اللبناني طرابلس، حيث أشارت إلى أن ركابها باعوا أغراضهم الشخصية ومجوهراتهم أملاً ببلوغ أوروبا وعيش حياة أفضل، من دون أن يحالفهم الحظ.

وفي هذا الإطار، قالت المجلة إن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أفادت أن 18 قاربا مماثلا غادر لبنان بين 29 آب/أغسطس و14 أيلول/سبتمبر الجاري، وهو عدد يتخطى ما تم إحصاؤه طوال العام الفائت. 

وتابع التقرير بالقول إنّ أصحاب المؤهلات العلمية العالية يبحثون أيضا عن مخرج من لبنان، بعد سلسلة الكوارث التي عصفت به.

وأوضح التقرير أن الكوارث تفاقمت العام الفائت، فبدأ النظام المالي ينهار وتضخمت الأسعار من دون حصول تعديل للرواتب والأجور.

وخلص التقرير بالقول إن أسعار المواد الغذائية تضاعفت 3 مرات، في حين تقلصت الطبقة الوسطى وبات أكثر من نصف اللبنانيين يعيش تحت خط الفقر.

Whatsapp

تابعنا على فيسبوك