هذا ما قاله وزير الصحة عن السلالة الجديدة من كورونا وفعالية لقاح فايرز

Whatsapp

كلام الوزير حسن جاء خلال حديث تلفزيوني، ولفت إلى أن “إجراءات الإقفال التي تتخذها الدول الأوروبية تدعو إلى أخذ الموضوع بشكل جدي”، مضيفا أن “المعطيات العلمية الأخيرة تشير إلى أن فعالية لقاح فايزر مستمرة وهو يحمي من السلالة الجديدة لكورونا التي تبقى أقرب إلى طفرة وتحول خفيف لم يؤثر على الـPCR وليس ما يؤكد حتى الآن أنها أكثر فتكا”، آملا ألا “تؤدي التغييرات الجديدة في تركيبة الفيروس إلى ارتفاع في نسبة الوفيات”.

ولاحظ الوزير حسن أن “من خصائص الفيروس أنه يتغير وينتشر وقد لا نستطيع منع وصول السلالة الجديدة إلى لبنان على غرار ما سيحصل في مختلف دول العالم”، مؤكدا أن “السلوك الوقائي يبقى العامل الأساسي للمحافظة على الأمان”.

وعن إمكان العودة إلى الإقفال العام، أكد وزير الصحة أنه “في حال امتلأت أسرة العناية الفائقة في المستشفيات، فلن تتردد وزارة الصحة العامة في رفع توصية بهذا الإقفال والأمر رهن بما سيتم تسجيله من معطيات بعد الأعياد”.

وأكد أن “لقاح فايزر سيأتي من الشركة إلى وزارة الصحة العامة من دون طرف ثالث ومن دون سمسرة”، مشيرا إلى “انتظار رأي هيئة التشريع والاستشارات لتحديد الجهة المخولة التوقيع على العقد مع الشركة في ظل استقالة الحكومة. أما المال فهو مؤمن وسيتم تحويل الدفعة الأولى للشركة في السابع والعشرين من كانون الأول بعدما أحالت وزارة المال المبلغ إلى وزارة الصحة العامة”.

وجدد التأكيد أن “لبنان سيتسلم اللقاح في منتصف شهر شباط المقبل حيث من المفترض أن يكون حوالى خمسة عشر إلى عشرين في المئة من الناس قد كونوا مناعة مجتمعية، فيما سيؤمن لقاح فايزر مناعة لخمسة عشر في المئة، واللقاحات التي ستصل عبر كوفاكس لعشرين في المئة على أن يأتي القطاع الخاص بلقاحات لعشرة أو خمسة عشر في المئة من السكان، ما سيعني تلقيح سبعين في المئة من المواطنين ما سيوفر المناعة المطلوبة للمجتمع”.

وعن الأسقف المالية للمستشفيات، أكد الوزير حسن أن “المعايير التي يخضع لها توزيع الأسقف تأخذ في الاعتبار الاختصاصات وعدد الأسرة وتصنيف المستشفى والكثافة السكانية في المنطقة المحيطة بها”. وأشار إلى أن “مستشفى الرسول الأعظم من المستشفيات الأولى التي مدت اليد إلى وزارة الصحة العامة في مواجهة كورونا وخصصت مستشفى سانت تيريز لاستقبال المرضى المصابين، كما أن المستشفى ينجز سنويا 500 عملية قلب مفتوح بتسعيرة وزارة الصحة العامة لفئات المجتمع اللبناني كافة، وتتم عمليات زرع أعضاء من دون أن يؤخذ أي فرق من المواطنين، ويستقبل المرضى على حساب الوزارة من دون منة”.

 

وأكد أنه لم يتصرف على أساس طائفي بل سعى إلى أن يكون عادلا مع المستشفيات التي تتعاطى بإيجابية مع وزارة الصحة العامة، مشيرا إلى أن “وزيرا سابقا كان قد عرض على مستشفى خاص زيادة سقفه المالي إلا أن المستشفى رفض لاعتبار أنه لا يستقبل مرضى على حساب وزارة الصحة العامة”.

Whatsapp