خالد الابراهيم لفظ أنفاسه الأخيرة بحادث سير قبل أن يُزفّ الى عروسه .

Whatsapp

كتبت أسرار شبارو في صحيفة النهار تحت عنوان: “لقمة عيش مغمّسة بالدم… خالد دفع حياته في حادث سير لا علاقة له به”:
أمضى ليلته في إحدى سوبرماركات بيروت الكبرى، يوضب المواد الغذائية قبل أن ينتقل وزملاءه في سيارة أجرة إلى طرابلس حيث يسكن، وقبل أن يصلوا لفظ آخر أنفاسه في حادث سير مروّع… رحل خالد الإبراهيم قبل أن يتسنى لعائلته أن تفرح بزفّه على عروسه.
عند الساعة السادسة من صباح الثلاثاء الماضي أنهى خالد (28 سنة، من وادي الجاموس ـ عكار، سكان طرابلس)عمله، ليتوجه بعدها كما قال قريبه مع زملائه إلى المنزل، وشرح: “صعدوا في سيارة الأجرة، جلس خالد في المقعد الأمامي إلى جانب السائق وانطلقوا، وفي الطريق نام من التعب وقبل أن يتسنى له الاستيقاظ فارق الحياة، بعدما تدهورت السيارة ربما لأن السائق غط في النوم هو الآخر”، وأضاف: “انقلبت المركبة رأساً على عقب، فأصيب خالد بضربة على رأسه أنهت حياته على الفور، لينقل بعدها إلى مستشفى لامارتين حيث أعلن الأطباء وفاته، كما أصيب زملاؤه ومالك السيارة بجروح وهم الآن يتلقون العلاج في المستشفى”.

Whatsapp