الصحافي قاسم قصير لـ”حزب الله”: “آن الأوان للعودة الى لبنان..”

Whatsapp

أعتبر الصحافي قاسم قصير أن أمام “حزب الله” مشكلتان أساسيتان عليه حلهما، اولا علاقته ‏بإيران إذ لا يمكنه الاستمرار بالآلية المتّبعة سابقا ومن غير الممكن أن يبقي على مقولة “أنا تحت ‏إمرة الولي الفقيه. والنقطة الثانية: موضوع المقاومة إذ لا يستطيع الحزب أن يستمر لوحده ‏مقاوماً وعليه الانضواء ضمن إطار الاستراتيجية الدفاعية للدولة اللبنانية”. ‏

وقال قصير في مقابلة تلفزيونية: “نحن بحاجة من حزب الله تحديدا والشيعة بشكل عام أن “لا يكبُر رأسهم” وعليهم أن ‏يكونوا مواطنين في دولهم، ففكرة أن يكون هناك دور شيعي أكبر من دور البلد لم يعد ممكناً، ‏وعلى الشيعة أن يندمجوا في أوطانهم، وهذا البلد للجميع”. ‏

أضاف: “خلال العشر سنوات الاخيرة لظروف جيوسياسية وبسبب الصراع في المنطقة اضطر ‏‏”حزب الله” أن يخرج من البلد، ففي نظامه الداخلي التأسيسي لا يجب أن يتدخّل بشؤون أي دولة أخرى، وقد ‏استفادوا من تجارب الجبهات العربية والحركات اليسارية وخاصة المقاومة، فعندما تتدخل ‏بشؤون الدول “تتضرّر” كما حصل مع “فتح” و”الجبهة الشعبية لتحرير الفلسطينية” وسواها”. ‏

وذكّر قصير  بأنه “بعد الازمة السورية خرج حزب الله من البلد، لكن آن الاوان للحزب أن يعود الى ‏لبنان”، معتبرا أن “الحملة الاعلامية التي يقوم بها الحزب في ذكرى مقتل قاسم سليماني قد تكون تعبئة ‏للتغطية على عدم الرد عسكريا على اغتياله، إلاّ أن ما يفعله الحزب مبالغ فيه وهذا ‏الامر انعكس سلبا علينا”. ‏

المصدر / المستقبل ويب 

Whatsapp