ابيض:”الأسابيع المقبلة ستكون صعبة”

Whatsapp

النقص المبلغ عنه في الأوكسجين للاستخدام المنزلي يعني أنه سيتم الآن علاج المزيد من المرضى في المستشفى. سيكون الأمر خطيرًا إذا نفدت المواد والمستلزمات الطبية في المستشفيات، والتي تعاني اصلا من الارهاق لكثرة المرضى. من المهم أن يتلقى مستوردو المواد الطبية مستحقاتهم.
يجب الإشادة بالسلطات والمواطنين بشكل عام على الامتثال المشاهد باجراءات الاغلاق. البقاء في المنزل ليس بالأمر السهل، والكثير بالتأكيد، يتعرضون لضغوط مالية ونفسية ضخمة.

نحن بحاجة الان إلى أن نكون بجانب بعضنا البعض كي ننجح. لا يمكن أن نسمح للإغلاق العام ان يفشل.
التفكير في الخطوات التالية مطلوب أيضا. ماذا بعد الإغلاق؟ كيف يمكننا تجنب اغلاق آخر؟ سيتطلب هذا الكثير من التخطيط وحملة توعية واسعة لا هوادة فيها لتحسين الامتثال باجراءات الوقاية، كما من الواضح أنه لا ينبغي التسرع في تخفيف الإجراءات. يجب التعلم من الدروس السابقة.
سيصدر البرلمان القانون المطلوب مما يسمح بوصول اللقاح في شباط. لن يكون توزيع اللقاح أمرًا سهلا، كما شهدت العديد من البلدان. يجب القيام به بشكل صحيح. الخطة التي قدمتها اللجنة الوطنية واعدة، لكن التنفيذ السليم سيكون مفتاح النجاح.

تشكل اللقاحات ضوءا في نهاية النفق، لكن الوصول إليه لن يكون سهلاً. التضحيات مطلوبة، وليس فقط من العاملين في مجال الرعاية الصحية. ومع ذلك، هذا امر يمكن القيام به. دعونا نتكاتف، ونتطلع إلى الأمام. لقد مر لبنان في الماضي بأزمنة مظلمة، وكل هذا ايضا سوف يمر”.

Whatsapp